موقع وتطبيق بطاقات الواتس آب والشبكات الاجتماعية
آخر تحديث 22/9/2015 2:26
السبت, 25 نوفمبر 2017
ربيع الأول 6, 1439
عدد الكتب 9213

مع إبراهيم الخليل.. الآمن في زمن الخوف!

مع إبراهيم الخليل.. الآمن في زمن الخوف!

مع إبراهيم الخليل.. الآمن في زمن الخوف!
  • مع إبراهيم الخليل.. الآمن في زمن الخوف!
  • لم يكن سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام نبيًا عاديًا يستهدف دعوة الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد ويبلغهم برسالات ربهم بلاغًا مبينًا، بل كان –بالإضافة إلى ذلك- منظومة متكاملة للفضائل والحريات وللصبر على الابتلاءات ومقاومة الظلم بكافة أنواعه كذلك.. أو بمعنى آخر -وعلى حد التعبير القرآني البليغ- كان “أمة” وحده!
  • الناشر: لجنة الدعوة الإلكترونية
  • سنة النشر: 2015
  • عدد زيارات الكتاب: 5484
  • عدد تحميل الكتاب: 2345
  • عدد القراءة: 2347

لم يكن سيدنا إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام نبيًا عاديًا يستهدف دعوة الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد ويبلغهم برسالات ربهم بلاغًا مبينًا، بل كان –بالإضافة إلى ذلك- منظومة متكاملة للفضائل والحريات وللصبر على الابتلاءات ومقاومة الظلم بكافة أنواعه كذلك.. أو بمعنى آخر -وعلى حد التعبير القرآني البليغ- كان “أمة” وحده!

مع إبراهيم الخليل.. الآمن في زمن الخوف!

لم يكن سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام نبيًا عاديًا يستهدف دعوة الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد ويبلغهم برسالات ربهم بلاغًا مبينًا، بل كان –بالإضافة إلى ذلك- منظومة متكاملة للفضائل والحريات وللصبر على الابتلاءات ومقاومة الظلم بكافة أنواعه كذلك.. أو بمعنى آخر -وعلى حد التعبير القرآني البليغ- كان “أمة” وحده!

تقييم الزوار كن أول المقيميين

لم يكن سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام نبيًا عاديًا يستهدف دعوة الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد ويبلغهم برسالات ربهم بلاغًا مبينًا، بل كان –بالإضافة إلى ذلك- منظومة متكاملة للفضائل والحريات وللصبر على الابتلاءات ومقاومة الظلم بكافة أنواعه كذلك.. أو بمعنى آخر -وعلى حد التعبير القرآني البليغ- كان “أمة” وحده!

اترك تعليقا