موقع وتطبيق بطاقات الواتس آب والشبكات الاجتماعية
آخر تحديث 28/5/2017 12:48
الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018
ربيع الآخر 10, 1440
عدد الكتب 10051

مدخل للتعريف بالقرآن الكريم

مدخل للتعريف بالقرآن الكريم

مدخل للتعريف بالقرآن الكريم
  • الناشر: الجمعية الكويتية للتواصل الحضاري
  • سنة النشر: 2017
  • عدد صفحات الكتاب: 162
  • اصدار الكتاب: الطبعة الاولى
  • عدد زيارات الكتاب: 1772
  • عدد تحميل الكتاب: 589
  • عدد القراءة: 448

مدخل للتعريف بالقرآن الكريم

هذا مدخل للتعريف ﺑﺎلقرآن الكريم، أُعد خصيصاً للمثقفين من غير المسلمين، الذين عندما يذكر القرآن لمعظمهم، فسيتبادر إلى أذهاﻧﻬم في أحسن الأحوال أنه كتاب ديني قديم، يعكس المعلومات والمفاهيم المتوافرة لدى العرب البدو في أوائل القرن السابع الميلادي.

ولكنهم عندما يقرأونه بتمعن وﺑﺄذهان مفتوحة غير متعصبة، يتفاجئون بخلاف ما كانوا يتوقعون، إذ يجدونه كتاﺑﺎً غير عادي، فمع أنه يتطرق إلى موضوعات كثيرة ومتشعبة، تشمل الكون بما فيه من السماوات والنجوم والكواكب والقمر والأرض وكيف تشكلت، ويتناول الجماد والحيوان، والإنسان وكيف خُلق، ويتحدث عن الأمم الغابرة وقصصها مع أنبيائها، وعن السياسة والاقتصاد والاجتماع، والقانون والتشريع والسلوك والأخلاق، والحرب والسلم، وعن يوم القيامة والحساب والعقاب والجنة والنار …إلخ. فإﻧﻬم يذهلون في الوقت نفسه من دقة تلك المعلومات،وعدم تعارضها مع ما وصلت إليه الاكتشافات العلمية الحديثة في زمننا الحاضر، ويثير إعجاﺑﻬم كما أﺛﺎر إعجاب كثيرين ممن سبقوهم على مر القرون.

كما أن هذا المدخل يفيد المهتدين الجدد للإسلام فائدة كبيرة، إذ يمدهم بمعلومات واسعة ومهمة وفي غاية الدقة، ﺑﺎلإضافة إلى فائدته لكثير من المسلمين. وفي الختام أود التنويه أنني بذلت غاية الجهد والوقت في ﺗﺄليف و إعداد هذا المدخل، إلا أنني هيهات أن أوفي كتاب لله حقه. داعياً لله أن يتقبله بقبول حسن، وأن ينفع به، وأن يجعله في ميزان حسناتي وحسنات والديَّ، وكل من له فضل عليَّ.

مدخل للتعريف بالقرآن الكريم

هذا مدخل للتعريف ﺑﺎلقرآن الكريم، أُعد خصيصاً للمثقفين من غير المسلمين، الذين عندما يذكر القرآن لمعظمهم، فسيتبادر إلى أذهاﻧﻬم في أحسن الأحوال أنه كتاب ديني قديم، يعكس المعلومات والمفاهيم المت وافرة لدى العرب البدو في أوائل القرن السابع الميلادي.

تقييم الزوار كن أول المقيميين

هذا مدخل للتعريف ﺑﺎلقرآن الكريم، أُعد خصيصاً للمثقفين من غير المسلمين، الذين عندما يذكر القرآن لمعظمهم، فسيتبادر إلى أذهاﻧﻬم في أحسن الأحوال أنه كتاب ديني قديم، يعكس المعلومات والمفاهيم المت وافرة لدى العرب البدو في أوائل القرن السابع الميلادي.

اترك تعليقا