موقع وتطبيق بطاقات الواتس آب والشبكات الاجتماعية
آخر تحديث 26/10/2015 1:44
السبت, 18 نوفمبر 2017
صفر 29, 1439
عدد الكتب 9209

القرآن وقضايا الانسان

القرآن وقضايا الانسان

القرآن وقضايا الانسان
  • القرآن وقضايا الانسان
  • القرآن وقضايا الانسان : معاناتي لهموم إنسان العصر وهواجسه ومآسيه وجهتني أول الأمر إلى أن أقدم مباحث هذا الكتاب بعنوان : القرآن وقضايا العصر. ثم عدلت عنه، لعلمي أن العصرية ابتذلت في زماننا، واختلت موازينها فليس عصريا من لا ينتحل منا فكر الفرنجة وينتمي إلى إحدى مدارسها ، ويشتغل بالتيارات الوافدة التي سيطرت على كثير من مثقفينا المحدثين ، وحصروا قضايا العصر في صراع المذاهب الاقتصادية والنظم السياسية والأوضاع الإجتماعية.
  • عدد الزيارات للكتاب: 6096
  • عدد تحميل الكتاب: 1508
  • عدد القراءة: 2

القرآن وقضايا الانسان : معاناتي لهموم إنسان العصر وهواجسه ومآسيه وجهتني أول الأمر إلى أن أقدم مباحث هذا الكتاب بعنوان : القرآن وقضايا العصر. ثم عدلت عنه، لعلمي أن العصرية ابتذلت في زماننا، واختلت موازينها فليس عصريا من لا ينتحل منا فكر الفرنجة وينتمي إلى إحدى مدارسها ، ويشتغل بالتيارات الوافدة التي سيطرت على كثير من مثقفينا المحدثين ، وحصروا قضايا العصر في صراع المذاهب الاقتصادية والنظم السياسية والأوضاع الإجتماعية.

القرآن وقضايا الانسان

القرآن وقضايا الانسان : معاناتي لهموم إنسان العصر وهواجسه ومآسيه وجهتني أول الأمر إلى أن أقدم مباحث هذا الكتاب بعنوان : القرآن وقضايا العصر. ثم عدلت عنه، لعلمي أن العصرية ابتذلت في زماننا، واختلت موازينها فليس عصريا من لا ينتحل منا فكر الفرنجة وينتمي إلى إحدى مدارسها ، ويشتغل بالتيارات الوافدة التي سيطرت على كثير من مثقفينا المحدثين ، وحصروا قضايا العصر في صراع المذاهب الاقتصادية والنظم السياسية والأوضاع الإجتماعية.

تقييم الزوار كن أول المقيميين

القرآن وقضايا الانسان : معاناتي لهموم إنسان العصر وهواجسه ومآسيه وجهتني أول الأمر إلى أن أقدم مباحث هذا الكتاب بعنوان : القرآن وقضايا العصر. ثم عدلت عنه، لعلمي أن العصرية ابتذلت في زماننا، واختلت موازينها فليس عصريا من لا ينتحل منا فكر الفرنجة وينتمي إلى إحدى مدارسها ، ويشتغل بالتيارات الوافدة التي سيطرت على كثير من مثقفينا المحدثين ، وحصروا قضايا العصر في صراع المذاهب الاقتصادية والنظم السياسية والأوضاع الإجتماعية.

اترك تعليقا