تطبيق البطاقات الدعوية هو أحد تطبيقات لجنة الدعوة الإلكترونية إحدى لجان جمعية النجاة الخيرية.
الرئيسية » عربي » صندوق داروين الأسود: تحدي الكيمياء الحيوية لنظرية التطور

صندوق داروين الأسود: تحدي الكيمياء الحيوية لنظرية التطور

صندوق داروين الأسود: تحدي الكيمياء الحيوية لنظرية التطور

عدد صفحات الكتاب: 85

الناشر: دار الكاتب

سنة النشر: 2014

نبذة عن الكتاب: فلو قمنا بإزالة أحد ىذه المكونات سوف يتوقف النظام عن العمل، وىو ما يمثل تحديا أساس ي ا للعمليات الدارونية التي تفترض أن ىذه النظم الحيوية تمر أثناء رحلة تطورىا عبر سلسلة من المراحل الوسيطة الطفيفة والمتتالية، يقوم خلالها الانتقاء الطبيعي بصياغة تكيفها تدريجي ا؛ بالحفاظ على تغيرات المرحلة المفيدة والوظيفية، وتدمير ما ىو غير صالح أو أقل تكي فا. وىنا تكمن المعضلة المحورية؛ فهذه الأعضاء لا تستطيع أن تقوم بوظيفتها إلا بوجودىا مكتملة، والكيانات الوسيطة المتتالية التي من المفترض أن يمر بها العضو أثناء رحلة تطوره ليس لها أي معنى وظيف ي إلا بوصفها أجزاء من المنتج النهائي.

عدد الزيارات للكتاب: 7089

مرات تحميل الكتاب: 2968

صندوق داروين الأسود: تحدي الكيمياء الحيوية لنظرية التطور

يرمي بيهي من خلال عنوان كتابه (الصندوق الأسود) إلى الاصطلاح الذي درج استعماله في وصف النظام أو الآلة التي يجهل كيفية عملها، وقد مثلت الخلية لدارون ومعاصريه صندوقًا أسودًا بالفعل، فالخلية التي كانت تبدو آنذاك تحت المجهر ككرة هلامية ذات بقعة مظلمة تمثل النواة، تعرف الآن كنظام معقد للغاية، إنها مدينة كاملة من الآلات الجزيئية المتعاضدة المتكاملة التي يحسدها عليها علماء التقانات النانوية، فمع اهتزازها أو التفافها أو زحفها المتواصل في أرجاء الخلية، تقطع هذه الآلات، وتلصق وتنسخ جزيئات جينية، وتقوم بنقل المغذّيات من مكان إلى آخر، أو تحولها إلى طاقة، وتبني أو تصلح الأغشية الخلوية، وتنقل الرسائل الميكانيكية والكيميائية والكهربائية، وكل جزيء له وظيفته التي يختص بها ويقوم بها بكفاءة وتعقيد معجز.

قُيِّمَ كتاب (صندوق داروين) من قبل مجلتي (National Review) و (World Magazine) كواحد من أهم مائة كتاب في القرن العشرين، ويصف ديفيد بيرلنسكي مؤلف كتاب (A Tour Of The Calculus) كتاب بيهي بأنه “عمل غير مسبوق”، ويعده “ضربة ساحقة ضد داروين علي مستوى الكيمياء الحيوية بالتأصيل والرشاقة وقوة الثقافة”.

فلو قمنا بإزالة أحد ىذه المكونات سوف يتوقف النظام عن العمل، وىو ما يمثل تحديا أساس ي ا للعمليات الدارونية التي تفترض أن ىذه النظم الحيوية تمر أثناء رحلة تطورىا عبر سلسلة من المراحل الوسيطة الطفيفة والمتتالية، يقوم خلالها الانتقاء الطبيعي بصياغة تكيفها تدريجي ا؛ بالحفاظ على تغيرات المرحلة المفيدة والوظيفية، وتدمير ما ىو غير صالح أو أقل تكي فا. وىنا تكمن المعضلة المحورية؛ فهذه الأعضاء لا تستطيع أن تقوم بوظيفتها إلا بوجودىا مكتملة، والكيانات الوسيطة المتتالية التي من المفترض أن يمر بها العضو أثناء رحلة تطوره ليس لها أي معنى وظيف ي إلا بوصفها أجزاء من المنتج النهائي.

Review Overview

User Rating: 4.9 ( 1 votes)
98

اترك تعليق

البريد الالكتروني لا ينشر. حقول مطلوبة *

*