تطبيق البطاقات الدعوية هو أحد تطبيقات لجنة الدعوة الإلكترونية إحدى لجان جمعية النجاة الخيرية.
الرئيسية » عربي » الليبرالية في السعودية والخليج دراسة وصفية نقدية

الليبرالية في السعودية والخليج دراسة وصفية نقدية

الليبرالية في السعودية والخليج دراسة وصفية نقدية

عدد صفحات الكتاب: 216

نبذة عن الكتاب: هذا الكتاب الذي ألّفه الأستاذ: وليد بن صالح الرميزان، عبارة عن تطوير لرسالة ماجستير للباحث المذكور عنوانها: الخطاب الليبرالي الخليجي 1991-2005م /دراسة تحليلية نقدية. وللرسالة المشار إليها قصة يرويها المؤلف وهي تلخيص مكثف لسيطرة الليبراليين المفزعة حتى على مراكز العلم والبحث العلمي، فقد عانى الرجل معاناة طويلة وبشعة من هؤلاء، الذين عرقلوا بحثه للماجستير بأساليب ...

عدد الزيارات للكتاب: 4832

مرات تحميل الكتاب: 1694

الليبرالية في السعودية والخليج دراسة وصفية نقدية

هذا الكتاب الذي ألّفه الأستاذ: وليد بن صالح الرميزان، عبارة عن تطوير لرسالة ماجستير للباحث المذكور عنوانها: الخطاب الليبرالي الخليجي 1991-2005م /دراسة تحليلية نقدية.
وللرسالة المشار إليها قصة يرويها المؤلف وهي تلخيص مكثف لسيطرة الليبراليين المفزعة حتى على مراكز العلم والبحث العلمي، فقد عانى الرجل معاناة طويلة وبشعة من هؤلاء، الذين عرقلوا بحثه للماجستير بأساليب ووسائل ملتوية، لكنها تقطع بأنهم إذا تحكموا في مفاصل الحياة احتكروها ومارسوا على مخالفيهم إقصاء مخيفاً. وما انتهى المؤلف إلى اعتماد رسالته إلا بعد شكاوى متكررة ومماطلات تعطيلية مُضْجِرة، وبعد اضطرار الباحث إلى إدخال تعديلات على خطة البحث، بصورة غير مألوفة في الجامعات الرصينة!! والأعجب أن إيذاء تجار الحرية هؤلاء نال المشرف على الرسالة كذلك!! وأن أحد المسؤولين في القسم صارح الباحث على انفراد بأنه لن يسمح بمرور رسالة تتناول أفكار تركي الحمد، علماً بأن الرسالة تناقش الأفكار لا الأشخاص، وأن اسم الحمد لم يكن وارداً فيها أصلاً.

هذا الكتاب الذي ألّفه الأستاذ: وليد بن صالح الرميزان، عبارة عن تطوير لرسالة ماجستير للباحث المذكور عنوانها: الخطاب الليبرالي الخليجي 1991-2005م /دراسة تحليلية نقدية. وللرسالة المشار إليها قصة يرويها المؤلف وهي تلخيص مكثف لسيطرة الليبراليين المفزعة حتى على مراكز العلم والبحث العلمي، فقد عانى الرجل معاناة طويلة وبشعة من هؤلاء، الذين عرقلوا بحثه للماجستير بأساليب ...

Review Overview

User Rating: Be the first one !
85

اترك تعليق

البريد الالكتروني لا ينشر. حقول مطلوبة *

*