تطبيق البطاقات الدعوية هو أحد تطبيقات لجنة الدعوة الإلكترونية إحدى لجان جمعية النجاة الخيرية.
الرئيسية » عربي » القول المختصر المبين في مناهج المفسرين

القول المختصر المبين في مناهج المفسرين

القول المختصر المبين في مناهج المفسرين

اصدار الكتاب: الطبعة الأولى

عدد صفحات الكتاب: 110 صفحة

الناشر: مكتبة دار الإمام الذهبي للنشر والتوزيع

سنة النشر: 1412هـ

نبذة عن الكتاب: القول المختصر المبين في مناهج المفسرين في هذا الكتاب يعرض المؤلف لبعض كتب ومناهج التفسير المشهورة وخصائصها من النواحي الحديثية والفقهية واللغوية والعقدية وغيرها، ثم بيان موقف مصنفيها من العقيدة السلفية وخاصة مسائل الأسماء والصفات.

عدد الزيارات للكتاب: 7185

مرات تحميل الكتاب: 1740

القول المختصر المبين في مناهج المفسرين

القول المختصر المبين في مناهج المفسرين

في هذا الكتاب يعرض المؤلف لبعض كتب ومناهج التفسير المشهورة وخصائصها من النواحي الحديثية والفقهية واللغوية والعقدية وغيرها، ثم بيان موقف مصنفيها من العقيدة السلفية وخاصة مسائل الأسماء والصفات.

ويعتبر هذا الكتاب (القول المختصر المبين في مناهج المفسرين) جديد في بابه مميز في تناوله لأساليب ومدارس المفسرين من بداية عصر تدوين العلوم -ونخص بالذكر منها علم التفسير وأصوله – إلى التفسيرات المعاصرة التي لم يغفل الكاتب – حفظه الله ونفع به – أن يوردها في ثنايا كتابه لبيان هذه المناهج والمدارس، حيث لم يسبق الكاتب في هذا الباب إلى الشيخ العلامة السلفي – محمد حسين الذهبي – رحمه الله في كتابه القيم عظيم الفائدة – التفسير والمفسرين- إلا أن طرح الدكتور – أبو عبد الله محمد الحمود النجدي – يختلف كثيرا عن تناول الشيخ الذهبي – رحمه الله- في حيث انصبّ اهتمام الذهبي على إيراد القراءات والإسرائيليات عن المفسرين عبر العصور الإسلامية المختلفة والأثر السيء لإيراد الإسرائيليات وشواذّ القراءات عند المفسرين، نجد الدكتور – محمد الحمود النجدي- يركز باهتمام بالغ على القضايا العقدية عند المفسرين لبيان الأثر والمسحة السلفية عند كل مفسر من أئمة المفسرين على اختلاف مدارس التفسير التي انتهجوها في تحرير تفسيراتهم، في حين نجد أن أصحاب مدرسة التفسير بالأثر ملتزمون غاية الالتزام باسقاط القواعد الحديثية وقبول الأخبار على المسائل العقدية تحديدًا، وعدم التوسع مطلقًا في إيراد أي إيهام للتشبيه أو التمثيل أو التوصيف أو التعطيل فيما يخص مسائل الأسماء والصفات الحسنى للباري تبارك وتعالى وعز وجل، وأنهم متبعون لمنهج السلف الذي يثبت كل ما أثبته ربنا تبارك وتعالى وعز وجل لنفسه عند تشبيه أو تعطيل وتفويض ماهية هذه الأسماء والصفات للباري – مع فهم كامل ووضوح تام لمعاني هذه الأسماء والصفات- ويسعهم ما وسع الأولين في قبول هذه الأسماء وتلك الصفات، كما نجد أن أصحاب التفسير بالرأي وأن بعضهم تشعب في بعض مسائل عقدية تخص الأسماء والصفات إلا أن أثر المنهج السلفي النقي من الشهوات والشبهات يظل يحفظ أقدام المفسرون أصحاب هذه المدرسة من الذلل والانحراف العقدي، فرغم أن أصحاب هذه المدرسة يتوسعون في قبول الأخبار وفق قواعد حيثية أقل مما يلتزم به أصحاب مدرسة التفسي بالأثر – إلا أن أئمة هذه المدرسة وشيوخها يظلون يحافظون على الإطار العام للمنهج السلفي في تفسيراتهم ولا أدل على ذلك من كتاب شيخ المفسرين في القرن السادس الهجري الإمام القرطبي في تفسيره ( الجامع لأحكام القرآن) وغيره من مشايخ هذه المدرسة التفسيرية.

القول المختصر المبين في مناهج المفسرين في هذا الكتاب يعرض المؤلف لبعض كتب ومناهج التفسير المشهورة وخصائصها من النواحي الحديثية والفقهية واللغوية والعقدية وغيرها، ثم بيان موقف مصنفيها من العقيدة السلفية وخاصة مسائل الأسماء والصفات.

Review Overview

User Rating: Be the first one !
85

اترك تعليق

البريد الالكتروني لا ينشر. حقول مطلوبة *

*