تطبيق البطاقات الدعوية هو أحد تطبيقات لجنة الدعوة الإلكترونية إحدى لجان جمعية النجاة الخيرية.
الرئيسية » عربي » العلامة محمد طاهر كردي المكي الشافعي الخطاط ناسخ مصحف مكة المكرمة

العلامة محمد طاهر كردي المكي الشافعي الخطاط ناسخ مصحف مكة المكرمة

العلامة محمد طاهر كردي المكي الشافعي الخطاط ناسخ مصحف مكة المكرمة

نبذة عن الكتاب: العلامة محمد طاهر كردي المكي الشافعي الخطاط ناسخ مصحف مكة المكرمة : عالم موسوعي, متعدد الاهتمامات العلمية, من مكة المكرمة, ولد سنة (1321ه‍), تعلم في مدرسة الفلاح بمكة المشرفة, وتخرج فيها عام (1339) من الهجرة, ثم أخذه والده رحمه الله تعالى أول عام 1340ه‍ إلى القاهرة ليتعلم العلم في الأزهر الشريف, فاشتغل هناك بالعلوم الدينية والعربية, كما اشتغل بتعلم الخطوط العربية بأنواعها,وما يتعلق بها من الرسم, والزخرفة, والتذهيب وذلك بمدرسة تحسين الخطوط العربية الملكية.

عدد الزيارات للكتاب: 4924

مرات تحميل الكتاب: 1440

العلامة محمد طاهر كردي المكي الشافعي الخطاط ناسخ مصحف مكة المكرمة

العلامة محمد طاهر كردي المكي الشافعي الخطاط ناسخ مصحف مكة المكرمة :     عالم موسوعي, متعدد الاهتمامات العلمية, من مكة المكرمة, ولد سنة (1321ه‍), تعلم في مدرسة الفلاح بمكة المشرفة, وتخرج فيها عام (1339) من الهجرة, ثم أخذه والده رحمه الله تعالى أول عام 1340ه‍ إلى القاهرة ليتعلم العلم في الأزهر الشريف, فاشتغل هناك بالعلوم الدينية والعربية, كما اشتغل بتعلم الخطوط العربية بأنواعها,وما يتعلق بها من الرسم, والزخرفة, والتذهيب وذلك بمدرسة تحسين الخطوط العربية الملكية.

توج فضيلته رحمه الله تعالى خدمته للقرآن العظيم بأعمال علمية عديدة تفرد بتدوينها, وضعته مؤلفاته مصنَّفاً حسب جهوده العلمية الباقية أن ليكون : مفسراً, وفقيهاً, وأديباً, ومؤرخاً وخطاطاً, ورساماً.

معلوم أن القرآن الكريم نُقِل إلى الأمة بالتواتر, فهو ليس كتاباً عادياً, لا يُقْدِم على نسخه إلا من تأهل له نفسياً, وعلمياً, رواية, ولمعانيه دراية بعلامات الوقوف, ولنسخه, وضبطه كتابة, فهو كتاب الله تعالى لا يجرؤ على نسخه إلا من أحس في نفسه الكفاءة والتزود بالعلوم التي تؤهله لهذا العمل الجليل.

العلامة محمد طاهر كردي المكي الشافعي الخطاط ناسخ مصحف مكة المكرمة : عالم موسوعي, متعدد الاهتمامات العلمية, من مكة المكرمة, ولد سنة (1321ه‍), تعلم في مدرسة الفلاح بمكة المشرفة, وتخرج فيها عام (1339) من الهجرة, ثم أخذه والده رحمه الله تعالى أول عام 1340ه‍ إلى القاهرة ليتعلم العلم في الأزهر الشريف, فاشتغل هناك بالعلوم الدينية والعربية, كما اشتغل بتعلم الخطوط العربية بأنواعها,وما يتعلق بها من الرسم, والزخرفة, والتذهيب وذلك بمدرسة تحسين الخطوط العربية الملكية.

Review Overview

User Rating: Be the first one !
85

اترك تعليق

البريد الالكتروني لا ينشر. حقول مطلوبة *

*