تطبيق البطاقات الدعوية هو أحد تطبيقات لجنة الدعوة الإلكترونية إحدى لجان جمعية النجاة الخيرية.
الرئيسية » عربي » التشبيهات القرآنية وأثرها في التفسير : من بداية القرآن إلى نهاية سورة التوبة

التشبيهات القرآنية وأثرها في التفسير : من بداية القرآن إلى نهاية سورة التوبة

التشبيهات القرآنية وأثرها في التفسير : من بداية القرآن إلى نهاية سورة التوبة

اصدار الكتاب: جامعة أم القرى

عدد صفحات الكتاب: 400 صفحة

الناشر: جامعة أم القرى

سنة النشر: 1430هـ

نبذة عن الكتاب: التشبيهات القرآنية وأثرها في التفسير: من بداية القرآن إلى نهاية سورة التوبة - رسالة بحثية مقدمة من الباحثة استشهاد أسامة صالح حريري لنيل الدرجة العلمية - الماجستير -من قسم الكتاب والسنة بكلية الدعوة وأصول الدين جامعة أم القرى.

عدد الزيارات للكتاب: 12020

مرات تحميل الكتاب: 2774

التشبيهات القرآنية وأثرها في التفسير : من بداية القرآن إلى نهاية سورة التوبة

 التشبيهات القرآنية وأثرها في التفسير: من بداية القرآن إلى نهاية سورة التوبة – رسالة بحثية مقدمة من الباحثة استشهاد أسامة صالح حريري لنيل الدرجة العلمية – الماجستير -من قسم الكتاب والسنة بكلية الدعوة وأصول الدين جامعة أم القرى.

هذه الرسالة تتناول أحد أهم المحسنات البديعية في القرآن الكريم، وأحد أهم أساليب توصيل المعاني إلى جمهور المستمعين بصورة عامة على قدر اختلاف الثقافات والأعمار السنية المتفاوتة، ألا وهو التشبيه، وينقسم التشبيه إلى قسمين أساسيين أولهما التشبيه المحسوس والثاني التشبيه المعقول، ولكل منهما أنواع عرفتها الباحثة تعريفات حدية غاية في الدقة والبيان هذه الأنواع هي التشبيه باعتبار الأداة، والتشبيه باعتبار وجه الشبه، والتشبيه البليغ، والتشبيه باعتبار الغرض، والتشبيه الضمني، والتشبيه السلبي – ولكل من هذه الأنواع والأقسام شواهد ودلائل من آي القرآن الكريم وخاصة في المساحة البحثية التي حددتها الباحثة التي هي من بداية فاتحة الكتاب إلى نهاية سورة التوبة أي ما يعادل ثلث القرآن الكريم.

أما أركان التشبيه التي أوضحتها الباحثة وبينت الآيات المتضمنة هذه الأركان في المساحة البحثية لهذا البحث، فقد ذكرت أنها ركنا التشبيه الذَّين هما المشبه والمشبه به، ثم أدوات التشبيه التي تنقسم إلى كلمات وحروف التشبيه – المعروفة عند علماء اللغة والبيان، ثم تنتقل الباحثة إلى ذكر وجه الشبه الذي يوضع لإجلاء الأفهام وبيان المعاني المرادة بين المشبه والمشبه به لدا جمهور المستعين.

ثم ذكرت الباحثة كذلك الفرق بين التشبيه وغيره من المحسنات البديعية الأخرى مثل الفرق بين التشبيه والاستعارة والفرق بين التشبيه والتمثيل باعتبار أن هذه المحسنات البديعية الثلاثة تشترك في ضرب المثل وبيان أوجه الشبه ولكن تختلف في ذكر كافة الأركان أو حذف أحد منها حسب الحال والمقال.

ثم تطرقت الباحثة إلى أغراض التشبيه في القرآن الكريم، ومحاسن التشبيه ومعايبه بصورة عامة كأسلوب بياني، ثم عناصر التشبيه وأساليبه وأسباب تأثير التشبيه لدا المستمعين، وكذلك ذكرت الباحثة مراتب التشبيه باستفاضة وشرح واف لهذه المراتب على وجه بياني بديع، أما الفصل الأخير من هذا الباب فكان تحت عنوان – خصائص تشبيهات القرآن الكريم وأثرها في التفسير- وكيف تناول المفسرون هذه الخصائص بالشرح والتوضيح.

الباب الثاني من الكتاب خصصته الباحثة لذكر تطبيقات عملية للتشبيهات القرآنية من آي الكتاب العزيز من بداية فاتحة الكتاب إلى نهاية سورة التوبة، مع الشرح والتوضيح وبيان الأساليب البيانية والإعجازية للقرآن الكريم.

التشبيهات القرآنية وأثرها في التفسير: من بداية القرآن إلى نهاية سورة التوبة - رسالة بحثية مقدمة من الباحثة استشهاد أسامة صالح حريري لنيل الدرجة العلمية - الماجستير -من قسم الكتاب والسنة بكلية الدعوة وأصول الدين جامعة أم القرى.

Review Overview

User Rating: Be the first one !
85

اترك تعليق

البريد الالكتروني لا ينشر. حقول مطلوبة *

*