تطبيق البطاقات الدعوية هو أحد تطبيقات لجنة الدعوة الإلكترونية إحدى لجان جمعية النجاة الخيرية.
الرئيسية » عربي » الأقوال الشاذة في التفسير: نشأتها وأسبابها وآثاره

الأقوال الشاذة في التفسير: نشأتها وأسبابها وآثاره

الأقوال الشاذة في التفسير: نشأتها وأسبابها وآثاره

اصدار الكتاب: الطبعة الأولى

عدد صفحات الكتاب: 415 صفحة

الناشر: سلسلة اصدارت الحكمة (19) - دار الحكمة

سنة النشر: 1425مـ - 1425هـ

نبذة عن الكتاب: الأقوال الشاذة في التفسير - نشأتها وأسبابها وآثارها- هذا الكتاب هو في الأصل رسالة دكتوراة، تعتني هذه الدراسة البحثية بالأقوال الشاذة في التفسير لا من باب جمع آحادها - بل من باب أسبابها النظرية وآثارها بالغة الخطورة في التأصيل لغريب الأقوال، وهو بحث منهجي بأسلوب علمي رصين، وقد عرضه الباحث في مقدمة وتمهيد وثلاثة أبواب.

عدد الزيارات للكتاب: 12144

مرات تحميل الكتاب: 2894

الأقوال الشاذة في التفسير: نشأتها وأسبابها وآثاره

الأقوال الشاذة في التفسير:  نشأتها وأسبابها وآثارها

هذا الكتاب هو في الأصل رسالة دكتوراة تعني بالأقوال الشاذة في التفسير لا من باب جمع آحادها – بل من باب أسبابها النظرية وآثارها بالغة الخطورة في التأصيل لغريب الأقوال، وهو بحث منهجي بأسلوب علمي رصين، وقد عرضه الباحث في مقدمة وتمهيد وثلاثة أبواب.

حيث استهل الباحث هذا البحث بمقدمة عرض فيها لبيان معنى الشذوذ لغة وتصريفات هذه اللفظة بالمعاجم العربية، ثم ثنى ببيان معنى الشذوذ في اصطلاح العلوم الشرعية، فبيان معنى الشذوذ عند أهل القراءات، ثم بيان معنى الشذوذ عند المفسرين، وكذلك معنى الشذوذ عند المحدثين والحُفّاظ، ثم بيان معنى الشذوذ عندأهل الفقه والفروع. وقد أورد الباحث حديث ( أن للقرآن ظهر وبطن) وبين الغلط الحاصل بسبب هذا الحديث وتفسيراته التي شذّت بأصحابها وباعدت بينهم وبين الأخذ بالثابت والمحكم والمجمع عليه من الأقوال، فبين الباحث صحة الحديث من جانب السند والرواية، ثم الغلط الواقع في تفسير متن الحديث، وبيان وجه أن للقرآن ظهر وبطن. ثم بين الباحث أبرز الفرق الإسلامية التي نقل عنها القول بالشاذ والغريب من الأقوال من الباطنية والروافض والخوارج والفلاسفة والصوفية والمتكلمين.

وقد أصل الباحث لما ورد من الشذوذ في عهد الرواية، ثم في عهد تدوين العلوم وتصنيفها، كما بين مظان الأقوال الشاذة ومواضعها في أمهات كتب التفسير بمدرستيه، ثم أوضح المؤلف أشهر الكتب والمؤلفات التي عنت ببيان ونقد الأقوال الشاذة، وأبرز عبارات المفسرين الدالة على شذوذ القول وغرابته، ثم الحد الفصل في الفرق بين القول المرجوح والقول الشاذ والعلاقة بين المرجوح والشاذ من الأقوال.

وقد أفرد الباحث الباب الثاني من بحثه لبيان أسباب وقوع الأقوال الشاذة في التفسير، فبين أن أهم هذه الأسباب هي

أولاً: أسباب الشذوذ المتعلقة بطرق التفسير المعتبرة.

ثانيا: أسباب الشذوذ المتعلقة بالنظم القرآني وآياته.

ثالثاً: أسباب الشذوذ المتعلقة بأسباب النزول.

رابعاً: التعصب المذهبي والطائفي.

خامساً: أسباب الشذوذ المتعلقة باغفال القواعد الأصولية العامة لعلم التفسير.

سادساً: أسباب الشذوذ المتعلقة بالقرائن والاستنتاجات غير المبنية على فهم سليم للنص القرآني.

سابعاً: أسباب الشذوذ المتعلقة بالاهتمام بالمسائل المغفلة من جمهور المفسرين وغير الممكنة أصلاً ومنطقاً.

الأقوال الشاذة في التفسير - نشأتها وأسبابها وآثارها- هذا الكتاب هو في الأصل رسالة دكتوراة، تعتني هذه الدراسة البحثية بالأقوال الشاذة في التفسير لا من باب جمع آحادها - بل من باب أسبابها النظرية وآثارها بالغة الخطورة في التأصيل لغريب الأقوال، وهو بحث منهجي بأسلوب علمي رصين، وقد عرضه الباحث في مقدمة وتمهيد وثلاثة أبواب.

Review Overview

User Rating: Be the first one !
85

اترك تعليق

البريد الالكتروني لا ينشر. حقول مطلوبة *

*