تطبيق البطاقات الدعوية هو أحد تطبيقات لجنة الدعوة الإلكترونية إحدى لجان جمعية النجاة الخيرية.
الرئيسية » عربي » الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

اصدار الكتاب: الطبعة الأولى

عدد صفحات الكتاب: 80 صفحة

الناشر: الكتيبات الإسلامية

سنة النشر: غير متوفرة

نبذة عن الكتاب: الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة، هو بحث متميز في بابه وتلك هي أهم النتائج التي توصل إليها المؤلف في ذلك البحث القيم وهي : أولًا : أهمية وأولوية دراسة هذه الأحاديث التي اشتهر العمل بها، مع وجود شيءٍ من الكلام في أسانيدها. ثانيًا :كثرة طرق وأوجه أحاديث الباب، لاسيما حديث أبي سعيد رضي الله عنه في فضلقراءة سورة الكهف.

عدد الزيارات للكتاب: 14477

مرات تحميل الكتاب: 3788

الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

ألأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة هو بحث متميز في بابه وتلك هي أهم النتائج التي توصل إليها المؤلف في ذلك البحث القيم:

أولًا : أهمية وأولوية دراسة هذه الأحاديث التي اشتهر العمل بها، مع وجود شيءٍ من الكلام في أسانيدها في باب مصطلح الحديث.

ثانيًا: كثرة طرق وأوجه أحاديث الباب، لاسيما حديث أبي سعيد رضي الله عنه في فضل قراءة سورة الكهف.

سورة الكهف وأصل الأحاديث في فضلها

ثالثًا: أن أصل أحاديث الباب وأشهرها حديث أبي سعيد رضي الله عنه جميعها لا تقوى لدرجة الصحة. رابعًا :أن حديث أبي سعيد روي عنه على وجهين: مرفوعًا، وموقوفًا، والمحفوظ بل الصحيح صناعةً: أنه موقوف عليه رضي الله عنه. خامسًا: أن تخصيص فضيلة قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها في الحديث مما انفرد به هُشَيْم عن بقية الرواة عن أبي هاشم، وفيهم الثوري وشعبة، وهما من هما من الحفظ والإتقان والمنزلة. سادسًا: ما سوى حديث أبي سعيد من الأحاديث ضعيف، بل ضعيف جدًّا، وفي متونها شيء من النكارة. سابعًا : أنه لا يثبت في ذلك حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

سورة الكهف وما صح فيها من أحاديث مروية

ثامنًا : إن المحفوظ في فضيلة قراءة شيء من السور هو ما سبق في حديث أبي الدرداء رضي الله عنه في أن من حفظ عشرًا من أولها عُصِم من فتنة الدجال، وبمعناه من حديث النواس رضي الله عنه عند مسلم أيضًا، وإعلال أحاديث الباب بمثل هذا جرى به عمل الأئمة الحذَّاق، وصيارفة نقد الحديث، وأطباء العلل. تاسعًا : لم يقف المؤلف – حسب جهده ووسعه – على شيءٍ موقوف من الصحابة يفيد العمل بمدلول الحديث، وقد تأمل المؤلف وراجع ما كان يعملونه ويعتنون به في هذا اليوم، فلم يقف على ما يفيد عن الصحابة الكرام أو التابعين القيام هذا العمل، ومثله لو كان لا يخفى، بل الهمم والدواعي متوافرة على نقله.

سورة الكهف وأقوال العلماء في قراءتها يوم الجمعة

عاشرًا : لم يقف الكاتب على خلاف بين أهل العلم في القول بمشروعية قراءة السورة يوم الجمعة، وأول من وقف له على قول بمدلول الأحاديث الإمام الشافعي، ولعل من بعده تابعه على ذلك، ويعتبر قول الشافعي هو القول المعتبر المتفرد في هذا الباب إلا أنه توبع عليه وأُخذ عنه من جمهور من أهل العلم.

الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة، هو بحث متميز في بابه وتلك هي أهم النتائج التي توصل إليها المؤلف في ذلك البحث القيم وهي : أولًا : أهمية وأولوية دراسة هذه الأحاديث التي اشتهر العمل بها، مع وجود شيءٍ من الكلام في أسانيدها. ثانيًا :كثرة طرق وأوجه أحاديث الباب، لاسيما حديث أبي سعيد رضي الله عنه في فضلقراءة سورة الكهف.

Review Overview

User Rating: Be the first one !
85

اترك تعليق

البريد الالكتروني لا ينشر. حقول مطلوبة *

*