APP
الرئيسية » عربي » من قضايا الإسلام والإعلام في الغرب

من قضايا الإسلام والإعلام في الغرب

من قضايا الإسلام والإعلام في الغرب

اصدار الكتاب: الطبعة الأولى

عدد صفحات الكتاب: 160

الناشر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة الكويت

سنة النشر: 2008

نبذة عن الكتاب: تأتي أهمية كتاب «من قضايا الاسلام والاعلام بالغرب»، للباحث الدكتور عبد الكريم بوفرة، من كونه لايغفل تلمك الجذور، ولكنه لايقف عندها، لأن من شأن الوقوف عندها أن يلون تحليله بلون المواجهة والصراع، وانما جعل همه الأساس مقتصرا على كشف خصائص المنظور الثقافي الغربي لذاته ولغيره، وابراز العلاقة الاحتوائية القائمة من جهة أصحاب القرار السياسي لوسائل الاعلام، بشكل يخرجها عن حياديتها وعلميتها المطلوبة أوالمفترضة.

عدد الزيارات للكتاب: 210

مرات تحميل الكتاب: 48

من قضايا الإسلام والإعلام في الغرب

تأتي أهمية كتاب «من قضايا الاسلام والاعلام في الغرب»، للباحث الدكتور عبد الكريم بوفرة، من كونه لايغفل تلك الجذور، ولكنه لايقف عندها، لأن من شأن الوقوف عندها أن يلون تحليله بلون المواجهة والصراع، وإنما جعل همه الأساس مقتصرا على كشف خصائص المنظور الثقافي الغربي لذاته ولغيره، وإبراز العلاقة الاحتوائية القائمة من جهة أصحاب القرار السياسي لوسائل الاعلام، بشكل يخرجها عن حياديتها وعلميتها المطلوبة أوالمفترضة.

والكتاب صدر ضمن مشروع «روافد»، عن إدارة قطاع الشؤون الثقافية في وزارة الأوقاف. وأن من أبرز ما وقف عنده الكاتب أن نظرة الاعلام الغربي للإسلام والمسلمين تتأثر بالاستثناء وليست القاعدة، فالأصل أن يعمد، بين يدي الرغبة في فهم الاسلام، إلى نصوصه في القرآن الكريم والسنة الشريفة، لكن الإعلام الغربي يتجاوز ذلك، فلا يرسم صورته الا بالتقاط ما عليه المسلمون اليوم من جهة، وما أسسه هو، في لاوعيه، عن مفهوم الدين ودوره في الحياة الغربية.

تأتي أهمية كتاب «من قضايا الاسلام والاعلام بالغرب»، للباحث الدكتور عبد الكريم بوفرة، من كونه لايغفل تلمك الجذور، ولكنه لايقف عندها، لأن من شأن الوقوف عندها أن يلون تحليله بلون المواجهة والصراع، وانما جعل همه الأساس مقتصرا على كشف خصائص المنظور الثقافي الغربي لذاته ولغيره، وابراز العلاقة الاحتوائية القائمة من جهة أصحاب القرار السياسي لوسائل الاعلام، بشكل يخرجها عن حياديتها وعلميتها المطلوبة أوالمفترضة.

Review Overview

User Rating: Be the first one !
85

اترك تعليق

البريد الالكتروني لا ينشر. حقول مطلوبة *

*